نــداء الى الاكراد الفيلية في العراق
للمشاركة الواسعة في الاستفتاء على
الدستور العراقي


تمثل مسودة الدستور العراقي الجديد تحولا نوعيا ايجابيا كبيرا في العراق وفي منطقة الشرق الاوسط، ويشمل هذا التحول الجوانب الدستورية والقانونية لمجمل نواحي حياة المجتمع العراقي بكل مكوناته القومية والدينية والمذهبية.

وجاءت مسودة الدستور في ديباجتها على ذكر الاضطهاد والظلم الذي ارتكبه النظام الدكتاتوري البعثي السابق ضد شعب العراق ومن ضمنهم مكوننا الكردي الفيلي، هذا الظلم والاضطهاد الذي يواصله الان بأسلوب آخر الارهابيون، قتلة أبناء وبنات شعب العراق ومخربي اقتصاده.

يحاول الان تحالف جلاوزة صدام، الملطخة أياديهم بدماء شعبنا العراقي والكردي ومكوننا الكردي الفيلي، مع السلفيين والارهابيين المستوردين عرقلة المسيرة الديمقراطية الجارية حاليا في العراق من اجل ارجاع بلدنا الى ظلمات الدكتاتورية الفردية والانفراد بمقدرات الشعب.

ورغم وجود بعض الملاحظات والتحفظات لدينا على مسودة الدستور بسبب عدم احتوائها على حلول جذرية ونهائية لقضايانا الأساسية،
الا أننا مقتنعون بأن مسودة الدستور تتضمن موادا ونصوصا، لو طبقت، ستحول العراق الى دولة قانون ومؤسسات، دولة تحترم حقوق الانسان وتحمي حقوقه في المواطنة والجنسية والملكية وغيرها وتضع حدا للاجراءات الاعتباطية والكيفية التي عهدناها، خاصة في عهد الدكتاتورية المهزومة،

لذا يدعو الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي جميع الاكراد الفيلية أينما وجدوا في العراق الى أوسع مشاركة في الاستفتاء والتصويت بنعم على الدستور.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي
11/10/2005
FKDU@faylee.info