بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ
ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون.
صدق الله العلي العظيم

الاخوة والأخوات في ممثلية التيار الصدري في السويد
الاخوة والأخوات المشاركين في الحفل التأبيني

السلام عليكم

باسم لجنة التنسيق الكردي الفيلي (الممثلة للاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي والبرلمان الكردي الفيلي العراقي ومنظمة الكرد الفيليين الأحرار) نشارككم في حفلكم التأبيني للذكرى الحادية عشر لاستشهاد المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر (قدس سره الشريف)، الذي اغتالته، مع ولديه الكريمين مؤمل ومصطفى، الأيادي الغاشمة والملطخة بالدماء لسلطة البعث الدموي عام 1999.
نعبر عن حزننا العميق على خسارة رمز بارز من رموز امتنا الإسلامية وخسارة مفكر متضلع في علوم ومعارف الدين والفقه والأصول والفلسفة ومرشد كبير في أمور الدين والدنيا، علم من أعلام الأمة وسليل أسرة معروفة بالعلم والتقوى والنضال السياسي ضد ظلم وطغيان الدكتاتورية المندثرة.
وكما تعلمون فان النظام الدموي البائد الذي اغتال السيد الشهيد مع ولديه هو نفس النظام الذي غيّبَ أكثر من عشرين ألفا من شبيبتنا شبيبة الكرد الفيلية الابطال الذين احتجزهم كرهائن واسقط جنسية مئات الآلاف من أهلنا العراقيين وجردنا من وثائقنا ومستمسكاتنا وصادر ممتلكاتنا المنقولة وغير المنقولة وهجّر قسرا أكثر من نصف مليون منا بقرارات سياسية جائرة اتخذها النظام الظالم المقبور على أعلى المستويات وبتوقيع الدكتاتور نفسه، لا لذنب سوى كوننا مواطنين عراقيين وطنيين لم نقبل الظلم الواقع على أبناء شعبنا العراقي.
وبهذه المناسبة الأليمة ومن هذا المنبر ندعوكم، وندعو جميع القوى الوطنية العراقية، الى زيادة دعمكم لقضيتنا العادلة، التي هي في أساسها قضية سياسية، من أجل رد الاعتبار للكرد الفيلية وتقديم معلومات عن شبيبتنا المغيبين واعتبارهم مع بقية ضحايانا شهداء للعراق ومنحهم جميع حقوق الشهداء بموجب قرارات تصدر عن السلطتين التشريعية والتنفيذية. كما ندعوكم إلى دعم جهودنا من أجل استرجاع حقوقنا المغتصبة وحماية مصالحنا، ومساندتنا داخل مراكز القرار، خاصة في مجلس النواب العراقي، وتأييد منح الكرد الفيلية تمثيلا عادلا في مؤسسات الدولة بما يضمن مشاركتنا في العملية السياسية بصورة فعلية.
ندعو من العلي القدير أن ينعم على الشهيد الراحل وكل شهداء الوطن برحمته الواسعة ويسكنهم فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
مع تقديرنا واحترامنا

لجنة التنسيق الكردي الفيلي
14/11/2009