الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي يشجب ويدين جريمة شارع الكفاح ضد الكورد الفيلية


اقترفت قوى الإرهاب جريمة أخرى أضافتها إلى سجل جرائمها الطويل ضد الكورد الفيلية بارتكابها عدوان على أهداف مدنية بضرب مقهى وحافلة ركاب في شارع الكفاح اقتطف عددا من الشهداء وترك وراءه جرحى ويتامى.

ففي الوقت الذي نشجب وندين فيه هذه الجريمة وكل جرائم الإرهاب ضد الكورد الفيلية وضد الشعب الكوردي والعراقي عموما، ندعو من العلي القدير أن ينعم على الشهداء برحمته الواسعة ويسكنهم فسيح جناته ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان وندعو للجرحى الشفاء العاجل.

تؤكد هذه الجريمة وغيرها من الجرائم من جديد أن القتلة هم أنفسهم الذين سبق وان استخدموا إرهاب الدولة أبان حكم النظام الدكتاتوري السابق ضد الكورد الفيلية ابتداء من شباط 1963 وحتى سقوط النظام في نيسان 2003 وضد عموم الشعب الكوردي والعراقي (والتي تشهد عليها المقابر الجماعية والمحجوزين الذين لا أثر لهم والمواطنة والوثائق والممتلكات المسروقة والتشريد والأبعاد والتطهير العرقي)، والذين نراهم ألآن وبعد أن فقدوا سيطرتهم على دولة العراق وألاجهزة القمعية وخسروا هيمنتهم على موارد البلد وضاعت منهم امتيازاتهم الفئوية، يلجئون إلى الإرهاب العشوائي الأعمى ضد كل الخيرين في العراق ويدمرون الخدمات الأساسية والبنى التحتية والموارد العامة "عقابا" للشعب العراقي على تحديه لهؤلاء الإرهابيين القتلة وحلفائهم المجلوبين من وراء الحدود بمشاركته الواسعة في الانتخابات وفي العملية الديمقراطية الجارية في البلاد.

شهدائنا وشهداء الكورد والعراق البررة شموع تضيء طريقنا وتنير الجهل والظلمات التي يبغي الإرهابيون القتلة فرضها بقوة السلاح وبالعدوان.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي
1/1/2006
fkdu@faylee.info