مذكرة مرفوعة إلى اجتماع العهد الدولي مع العراق في ستوكهولم السويد بتاريخ 29/5/2008

 

نحن الأكراد الفيلية، ضحايا التطهير العرقي والإبادة في زمن النظام القديم، لا زلنا نعاني من التفرقة والتمييز في ظل النظام الجديد الذي لم يُعيد ألينا حقوقنا التي اغتصبها منا النظام الدكتاتوري رغم مرور خمسة سنوات على سقوطه.

لذا نأمل من اجتماع العهد الدولي أن يطالب دولة العراق، ممثلة بمجلس النواب ومجلس رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، بإعادة حقوقنا المغتصبة ووقف التمييز والتفرقة ضدنا وذلك بتلبية مطالبنا الأساسية التالية، التي هي مطالب عادلة تندرج ضمن حقوق الإنسان في أية دولة ديمقراطية:

1- إلغاء القرار رقم 666 لسنة 1980 وقرار تصحيح القومية رقم 19 لسنة 2001 الصادرين عن مجلس قيادة الثورة بتوقيع صدام حسين، وكل ما ترتب عليهما من قوانين وقرارات ونتائج وتبعات.

2- إنهاء سياسة التفرقة والتمييز الظاهر والمبطن ضدنا من قبل دوائر ومؤسسات وأجهزة الدولة، داخل العراق وخارجه، وسن قانون جديد للجنسية يتناغم مع روح العصر ويعامل جميع المواطنين العراقيين سواسية.

3- رد الاعتبار الكامل للأكراد الفيلية ونقض جميع التهم الاعتباطية الباطلة التي وجهها لنا النظام السابق.

4- تقديم معلومات عن مصير ومكان رفات ألآلاف من شهدائنا المغيبين.

5- حماية أهلنا داخل العراق من الإرهاب والتهديد والابتزاز وإتاحة فرص العمل والتقاعد وتقديم العون لهم ومساعدة المحتاجين منهم وفسح المجال أمام ألجيل الجديد لتعلم لغتهم الأم من خلال تخصيص حصص دراسية لذلك في مدارسهم.

6- الالتفات والاهتمام الخاص بالاكراد الفيلية وغيرهم من العراقيين المهجرين إلى إيران ونخص بالذكر المقيمين في المخيمات لحد الان، ومساعدتهم اقتصاديا وخدميا لحين عودتهم إلى وطنهم العراق. وتسهيل عودة جميع المهجرين والمهاجرين قسرا الى البلدان الاخرى الراغبين في العودة إلى وطننا العراق.

7- إعادة جنسيتنا العراقية التي أسقطها عنا النظام الشمولي السابق.

8- إرجاع مستمسكاتنا ووثائقنا التي جردنا منها النظام الدكتاتوري.

9- إعادة ممتلكاتنا المنقولة وغير المنقولة التي صادرها منا النظام السابق وسجّلها لوزارة المالية وغيرها من دوائر وأجهزة الدولة وتعويضنا عن خسائرنا للفترة الماضية.

10- إشراكنا في العملية السياسية كبقية الشرائح العراقية وفي عملية المصالحة الوطنية كضحايا ومضطهَدين لا كجلادين ومرتكبي عمليات ارهابية مسلحة.

إن المشاكل التي تواجهنا هي نتيجة طبيعية للمواقف والقرارات والممارسات السياسية الجائرة لدولة العراق من أعلى سلطاتها المركزية تجاه شريحتنا، ولا تُحل الا بقرارات وتوافقات سياسية عادلة ، ولا نزاع لنا كشريحة مع أية شريحة عراقيه.

 فنحن الأكراد الفيلية شريحة عراقية عريقة، مسالمة وخلاّقه ، تعايشنا ولا زلنا مع جميع اطياف الشعب العراقي بقومياته واديانه ومذاهبه المختلفه بسلام وحب ووئام رغم ما تعرضنا له من مصائب وويلات ومعاناة ولا نطمح الا بتثبيت مطالبنا، حقوقنا ومستقبلنا، على أرض الواقع.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي      info@faylee.org   

29/5/2008