ألسادة المحترمون رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس

(صوت العراق) - 08-03-2008

مذكرة إلى السلطات العراقية الموقرة في بغداد العراق
ألسادة المحترمون رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب
نحن الأكراد الفيلية، ضحايا التطهير العرقي والإبادة في زمن النظام القديم، لا زلنا نعاني من التفرقة والتمييز في ظل النظام الجديد الذي لم يُرجع ألينا حقوقنا التي اغتصبها منا النظام الدكتاتوري رغم مرور خمسة سنوات على سقوط ذلك النظام.
لذا نطالب دولة العراق ممثلة بمجلس النواب ومجلس الوزراء ومجلس رئاسة الجمهورية بإعادة حقوقنا المغتصبة ووقف التمييز والتفرقة ضدنا وذلك بتلبية مطالبنا الأساسية التالية، التي هي مطالب عادلة ومن ابسط حقوق الإنسان في أية دولة ديمقراطية:
. إلغاء القرار رقم 666 لسنة 1980 وقرار تصحيح القومية رقم 19 لسنة 2001 الصادرين عن مجلس قيادة الثورة بتوقيع صدام حسين، وكل ما ترتب عليهما من قوانين وقرارات ونتائج وتبعات.-
. سن قانون جنسية ديمقراطي حضاري يماشي روح العصر لا يفرق ولا يميز بين المواطنين العراقيين بأية حجة أو ذريعة كانت.-
.رد الاعتبار لنا نحن ألأكراد الفيلية ونقض جميع التهم الاعتباطية الباطلة التي وجهها لنا النظام السابق.-
. تقديم معلومات عن مصير ومكان رفات ألآلاف من شهدائنا المغيبين -
.إنهاء التفرقة والتمييز الصريحة والمبطنة ضدنا نحن الأكراد الفيلية من قبل دوائر ومؤسسات وأجهزة الدولة، داخل العراق وخارجه-
- -حماية أهلنا داخل العراق من الإرهاب والتهديد والابتزاز وإتاحة فرص العمل والتقاعد لهم وتقديم العون والمساعدة للمحتاجين منهم وفسح المجال أمام أطفالهم لتعلم لغتهم الأم بتخصيص حصص دراسية لذلك في--- مدارسهم.
. الالتفات والاهتمام بالمهجرين قسرا إلى إيران ومساعدتهم اقتصاديا وخدميا لحين عودتهم إلى وطنهم العراق-
- إعادة جنسيتنا العراقية التي أسقطها عنا النظام الشمولي السابق-
- إرجاع مستمسكاتنا التي صادرها منا ذلك النظام-
.تسهيل عودة المهجرين قسرا والراغبين في العودة إلى وطننا العراق-
.إعادة ممتلكاتنا التي سرقها منا النظام السابق وسجلها لوزارة المالية وغيرها من دوائر وأجهزة الدولة وتعويضنا عن خسائرنا للفترة الماضية-
.إشراكنا نحن الأكراد الفيلية في العملية السياسية كبقية الشرائح العراقية وفي عملية المصالحة الوطنية كضحايا ومضطهَدين وليس كجلادين ومرتكبي عمليات مسلحة-
إن كل المشاكل التي واجهتنا وتواجهنا هي في أساسها نتيجة مواقف وقرارات وممارسات سياسية لدولة العراق على المستويات ومن أعلى سلطاتها المركزية تجاه شريحتنا، إذ لا نزاع لنا كشريحة مع أية شريحة أو جماعة في العراق. فنحن الأكراد الفيلية شريحة عراقية عريقة، مسالمة ومنتجة ومعتمدة على نفسها، تعايشنا ولا زلنا نتعايش بسلام ووئام وحسن جوار مع جميع العراقيين، من كل القوميات والأديان والمذاهب، ومن جميع مناطق العراق، رغم ما تعرضنا له من مصائب وويلات ومعاناة.
الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي في 8/3/2008