ألف تحية للمرأة في يومها العالمي

تمر اليوم مناسبة يوم المرأة العالمي الذي تحتفل به مختلف شعوب وبلدان العالم تقديرا للمرأة ودورها المشهود في مختلف أوجه حياة المجتمعات وفي تربية الأجيال تربية حسنة ومسؤولة وخاصة دورها في الدعوة للسلم والتوافق.

إننا في الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي نحي المرأة في كل بقاع العالم وخاصة في العراق وكردستان بيومها العالمي ونقدم ألف تحية حارة، تحيات الحب والتقدير والاحترام، لامرأتنا الكردية الفيلية لدورها كأم صالحة وشريك يعتمد علية خاصة وقت الشدائد ولشجاعتها وصبرها وتحملها رغم الكوارث والويلات والآلام التي مرت علينا، خاصة في عهد ظلم وطغيان واعتباطية نظام البعث ألصدامي وبعد هزيمته على يد الإرهاب ألظلامي المتخلف منذ تحرير العراق من براثن ذلك النظام الاستبدادي الشمولي المغلق، الذي أذاقنا المرارة والذل والمعاناة وطعن ذاتنا في الصميم إلى حد افقد الكثيرين الثقة بالنفس.

إلا أن امرأتنا الكردية الفيلية صمدت وواصلت ولم تستسلم في وجهة هذا الطغيان وهذه الويلات والآلام ، صمدت وواصلت بصمت ولكن بكبرياء وصلابة جأش وتسلمت مسؤولية تربية الجيل الصاعد الذي سرق منهم نظام الطغيان آبائهم وطفولتهم. لذا فإننا نستلهم من امرأتنا الكردية الفيلية روح التضحية والصمود والاستمرارية ونستعيد الثقة والاعتداد بأنفسنا ونعمل كتفا إلى كتف مع كل المخلصين من اجل استعادة مكوننا الكوردي ألفيلي مكانته المعهودة في المجتمع العراقي وفي الحركة الكردية وفي كل المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والعلمية والأدبية والثقافية والإعلامية والمهنية والحرفية والأعمال الحرة المختلفة وغير ذلك من المجالات ومن أجل رفع المظالم والتبعات المستمرة المترتبة على هذه المظالم من على كاهل الكرد الفيلية أينما وجدوا.
وفي يوم المرأة العالمي ندعو امرأتنا الكردية الفيلية أن تقوم بدور أكبر جنبا إلى جنب أخيها وزوجها وابنها وأبيها في مختلف مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها. ونشير بهذه المناسبة، على سبيل المثال لا الحصر، باحترام وإجلال إلى الدور السياسي القيادي البارز لـ "قه يم خير" والى تضحيات الشهيدة "ليلى قاسم" وان يستلهمن منهما مزيدا من روح المشاركة والتضحية.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي
7/3/2006