ادانة العملية الارهابية في ستوكهولم

ندين بشدة ونستنكر بقوة العمل الارهابي الذي وقع في ستوكهولم عصر يوم السبت 11/12/2010 والذي لو استطاع الارهابيون تنفيذه بالكامل كان سيودي بحياة العشرات والمئات من ارواح الناس من اطفال ونساء ورجال.

تبين هذه الجريمة ان الارهاب ظاهرة دولية ليست مقتصرة على وطننا العراق ومطقتنا في الشرق الاوسط بل من الممكن ان تقع في اي مكان في العالم.

لقد فتحت السويد ذراعيها ورحبت باللاجئين من مختلف البلدان، خاصة من العراق قبل عام 2003، وبعده وقدمت الرعاية والعناية وكل المساعدات الممكنة للاجئين في مختلف نواحي الحياة. لذا فان مثل هذه الجرائم الارهابية تسبب القلق في صفوف الاجانب عامة والعراقيين خاصة وستؤدي الى تقوية القوى المعادية للاجئين وقد تسبب ردود فعل سلبية تجاه الأجانب بشكل عام وتثير الشكوك حول العرقيين بصورة عامة.

تشير الاخبار الى ان الانتحاري "تيمور عبد الوهاب العبدلي" عراقي من ما يسمى "دولة العراق الاسلامية" التي هي واجهة تنظيم "القاعدة" الارهابي الاجرامي الذي ازهق ارواح الالاف من العراقيين الابرياء من اطفال ونساء ورجال، غالبيتهم من المسلمين.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

14/12/2010