تعليق على تصريحات بعض الكرد الفيلية الى وكالة (آكانيوز)

صرح مؤخرا أحد الاخوة من الكرد الفيلية ("كاتب واعلامي") لوكالة أنباء (آكانيوز) معلقا ما جاء في بياننا المتعلق بالتعداد السكاني وذكر اسم كردي فيلي ضمن القومية الكردية ("ومن المؤكد تقف خلفهم جهات تدفعهم لاتخاذ هذا الموقف"). فاذا كان متأكدا فعلا ولديه اثباتات مادية على اتهامه الخطير من أن ورائنا جهات تدفعنا، فمن واجبه المهني ككاتب واعلامي والتزاما بالمعايير الموضوعية المقبولة لمهنته، ومنها عدم اطلاق التهم جزافا واعتباطا، ان يَذكر للقراء ولنا اسماء تلك الجهات ("جهات" وليس جهة واحدة) التي تدفعنا وان لا يترك أحدا في حيرة من أمره.

نؤكد للأخ الذي اطلق اتهامه اعتباطا أن هناك فعلا جهات تدفعنا، وهذه الجهات هي الكرد الفيلية، الاغلبية الصامتة من المضطهدين ممن دفعوا ثمنا باهضا ولا زالوا يعانون بسبب كونهم كرد فيلية وبسبب مقاومتهم للدكتاتورية ضمن صفوف القوى القومية والوطنية والدينية. ويتفق مع طروحاتنا الكثير من كوادر ونخب شريحتنا. كما يؤيد العديد من اشقائنا الكردستانيين واخوتنا العراقيين المنصفين مطالبنا التي تعكس المطالب المشروعة والعادلة لشريحتنا التي تعرضت الى جرائم التطهير العرقي وابادة الجنس البشري والتي لا زالت حقوقها مهضومة ومهملة عمدا لحد ألآن في عراق ما بعد 2003.

نتساءل هنا لماذا لم نسمع أو نقرأ للإخوة الكردستانيين ردود فعل متشددة علنية على غرار ردود الفعل المتشنجة التي صدرت عن بعض الاخوة من الكرد الفيلية حول الموضوع؟

كما نتساءل، لماذا لا يستطيع بعض الاخوة من الكرد الفيلية، خاصة من المتحزبين، مناقشة أي اقتراح أو رأي أو فكرة بشكل موضوعي وبنّاء والتعبير عن آرائه وقناعاته ووجهة نظره بعيدا عن العواطف والشموليات والعموميات، وبعيدا عن توجيه التهم جزافا واعتباطا، بعيدا عن محاولات تقليل شأن والغاء وتسقيط وتجريح الطرف ألآخر، وبعيدا عن التهرب من صلب الموضوع وتحويل الانظار الى قضايا اخرى لا علاقة لها به؟ لماذا لا يواجه هذا البعض من الاخوة الحجة بالحجة عله يقنع الاخرين وعلّ الاخرون يقنعوه؟ نتقبل النقد الموضوعي والبناء بكل رحابة صدر ونحترم الرأي المخالف ونقبل الاخرين. ولكن نشير هنا ، كمثال فقط، الى تصريح لاحد الاخوة الى وكالة (آكانيوز)، حيث يقول "ومن المؤكد تقف خلفهم جهات تدفعهم لاتخاذ هذا الموقف" (جهات وليس جهة واحدة!) ويضيف "انا اسال الاتحاد الديمقراطي الكردي الفيلي الذي اطلق هذه الدعوة، كم هو عددكم، ومن تمثلون؟" كيف "عَلِمَ وتأكّدَ" ان ورائنا جهات تدفعنا وهو لا يعرفنا؟ وما علاقة عددنا بالاقتراح؟ وما علاقة مَن نُمثل بالموضوع؟ ما هي الفائدة المتوخاة من مثل هذا الاسلوب في المناقشة وما الهدف منه؟ نؤكد لهذا الاخ وغيره من الاخوة بان مثل هذه التهم والاساليب، التي تعود لحقبة "اقتتال الاخوة" وللفترة الشمولية، سوف لن تثنينا عن بذل قصارى جهودنا دفاعا عن حقوق شريحتنا ومصالح شعبنا ووطننا.
يضيف هذا الاخ "امام الكرد بشكل عام قضايا هامة ومصيرية وفي مقدمتها المادة 140 التي لم يتم فيها تحديد حدود كردستان، ولاسيما المناطق المتنازع عليها في خانقين ومندلي وبدرة وجصان التي يسكنها الكرد الشيعة الفيلية". مع اننا نتطلع إلى تطبيق جميع مواد الدستور دون انتقائية ومن ضمنها هذه المادة، ولكن هل يعتقد هو وغيره أن من الصائب سياسيا أو من الضروري أن يعني اعطاء الاولوية لهذه المادة التضحية بحقوق ومصالح الكرد الفيلية واهمال قضاياهم وتناسي معاناتهم؟ أم هل يقصد أن على الكرد الفيلية أن ينتظروا ويسكتوا عن قضاياهم ويتخلوا عن حقوقهم ومصالحهم وأن لا يبذلوا أنفسهم جهودا حتى يتم تنفيذ تلك المادة؟ ان مثل هذا الموقف، اذا كان هذا هو المقصود، هو في رأينا، وفي أحسن تفسير، اجحاف بحق الكرد الفيلية ولا يخدم اي طرف، وفي أسوء تفسير يعني التخلي عن الكرد الفيلية وقضاياهم ومشاكلهم ومعاناتهم.

توضيحا لهذا الاخ ولغيره نبين أننا كرد فيلية عراقيون من ضحايا النظام الشمولي السابق الذين لم يتم لحد ألآن رد الاعتبار إليهم (على غرار رد الاعتبار الذي اصدره مجلس النواب السابق لضحايا كردستان وضحايا حزب الدعوة). نحن الذين فقدنا اشقائنا واقربائنا ضمن "أكثر من 20.000" شهيد من المحجوزين المغيبين.
نحن من بين ألـ 120.000 عائلة سلب النظام السابق عراقيتنا واسقط جنسيتنا ونهب ممتلكاتنا المنقولة وغير المنقولة وجردنا من مستمسكاتنا والقى بنا عند الحدود. نحن من الذين لا زلنا لا نعرف مصير ومكان رفات شهدائنا من المحجوزين المغيبين، ولم تُرجع الينا لحد الان مواطنتنا العراقية وممتلكاتنا ووثائقنا الثبوتية ومستمسكاتنا الاخرى رغم مرور أكثر من سبع سنون عجاف على تغيير النظام. نحن من الذين لا زالت قضايانا دون حل لأن قيادات القوى السياسية العراقية والكردستانية المتنفذة وضعتها في خانة المهملات مع سبق الاصرار (راجع مقالة البروفيسور الدكتور سيار الجميل ومقالة البروفيسور الدكتور كاظم حبيب المنشورين مؤخرا ومقالات غيرهم من الكتاب الكردستانيين والعراقيين والكرد الفيلية – مقالة الاستاذ عبد الامير ملكي).

نحن كرد عراقيون ناضلنا ضد الدكتاتورية الدموية في صفوف الاحزاب الكردستانية (بيننا مَن كان مسؤولا للعلاقات الخارجية في الحزب الديمقراطي الكردستاني – القيادة المؤقتة، بيننا مَن كان يعمل في صفوف الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني، والحزب الاشتراكي الكردستاني، وحزب الشعب الديمقراطي الكردستاني (عضو مكتب سياسي)، وحزب الوحدة الكردستاني (عضو مكتب سياسي) ومسؤول الجبهة الكردستانية في اسكندنافيا). بيننا مَن عمل ممثلا لحكومة اقليم كردستان في جنوب شرق آسيا. وبيننا مَن عمل في صفوف القوى الوطنية العراقية (الحزب الشيوعي العراقي (پیشمەرگە في جبال كردستان) ومنظمة العمل الاسلامي (مسؤول فرع اوربا) وحزب الدعوة الاسلامية). وبيننا مَن لم ينتمي لأي حزب. بيننا مَن كان ضمن المحجوزين الذين نجوا أثناء الانتفاضة البطولية الاولى في سجن أبو غريب المركزي. ناضلنا في صفوف الحركة التحررية الكردية والحركة الوطنية العراقية ايام العسر والشدائد (قبل 2003) وضحينا من اجلها في الاوقات العصيبة وفي أوقات النكسات. لم ننحني للدكتاتورية ولم ننظم لحزب السلطة ولم نرفع السلاح ضد أبناء شعبنا. بيننا العامل والموظف ومن ذوي الدخل المحدود والتاجر الثري. بيننا أخوات واخوة تحصيلهم العلمي متواضع وبيننا حملة شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في فروع الهندسة والكيمياء والاقتصاد والتخطيط الاقليمي وتكنولوجيا وأمن المعلومات ومَن يحضر لنيل درجة البروفيسور. نحن منظمة سياسية مستقلة تنظيميا وسياسيا وفكريا وتمويلنا ذاتي. فينا الليبرالي والعلماني والمتدين والقومي واليساري والمحافظ، ولكن يجمعنا ويوحدنا الحرص والعمل بجد واخلاص ونكران ذات من أجل حقوق ومصالح شريحتنا الكردية الفيلية دون طمع في مال أو جاه أو منصب أو وظيفة. نعتز بعراقيتنا كما نعتز بأننا كرد، ونحرص على مصالح شعبنا ووطننا، بعيدا عن التطرف القومي والتعصب الطائفي.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي
4/10/2010
info@faylee.org
www.faylee.org

نص المقابلات التي اجرتها شفق حول الاحصاء والكرد الفيلية:
www.shafaaq.com/sh2/2009-06-08-08-42-30/2009-06-08-08-44-33/23730-2010-09-19-11-59-05.html

نص بيان الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي:
www.faylee.org/2010/1009095.htm

نص مقابلات (آكانيوز):
www.aknews.com/ar/aknews/4/184820/

مقالة البروفيسور الدكتور سيار الجميل:
www.faylee.org/2010/1009052.htm

مقالة البروفيسور الدكتور كاظم حبيب:
www.faylee.org/2010/1009120.htm

مقالة الاستاذ عبد الامير ملكي:
http://shafaaq.com/sh2/articles/faily-issue/24390-2010-10-04-10-37-55.html