متى ينتهي التمييز ضد الكرد الفيلية ؟ ... متى يتم رد الاعتبار الرسمي للاكراد الفيلية وباقي المواطنين العراقيين المهجرين أسوة بالكرد وحزب الدعوة ؟ ... متى يبدأ العمل بالتحري عن مصير ومكان رفات أكثر من 20,000 ألفا من شهدائنا ؟ ... متى يبدأ العمل بإعادة المواطنين العراقيين المهجرين الى ديارهم ؟ ... متى تعاد للكرد الفيلية أموالهم وممتلكاتهم المفرهدة من قبل الدولة العراقية منذ عام 1980 ؟ ... متى يبدأ العمل بتعويض مئات الآلاف من ضحايا جرائم التطهير العرقي والإبادة الجماعية (التهجير والإبعاد ألقسري) ؟ ... متى يبدأ العمل بتشريع قانون جنسية عراقي خال من التمييز والتفرقة؟ ومتى يتم تبني البطاقة الموحدة ؟ ... أين التمثيل الحقيقي للأكراد الفيليين في مجالس المحافظات ومجلس النواب وغيره من مراكز اتخاذ القرار ؟ ... أين دور الاكراد الفيلية في العملية السياسية والمصالحة الوطنية ؟ ... لماذا تتهرب دولة العراق من مسؤولياتها السياسية والقانونية والأخلاقية تجاه مظالم الكورد الفيلية ؟ ... لماذا حول أصحاب السلطة قضايا الكرد الفيلية السياسية والاقتصادية إلى قضايا جزائية لا نهاية لها في ظل الفساد المالي والإداري المستشري ؟ ... متى يتم تشكيل لجنة عليا لوضع حلول جذرية ودائمة لقضايا الكورد الفيلية ؟ ... متى ستقوم وزارة المهجرين والمهاجرين العراقية بواجباتها الأساسية تجاه الكرد الفيلية المهجرين قسرا ؟ ... متى تُرتب نخبنا وكوادرنا البيت الكوردي الفيلي وتوحد خطابنا وتشكل "مرجعية" سياسية موحدة تنسق مواقفنا من أجل استعادة وضمان حقوقنا، كبقية الشرائح العراقية ؟ ... متى ستقام مدارس تعلم أولادنا وبناتنا لغتهم الأصلية لنحافظ على هويتنا ولغتنا ؟ ... متى ستكون لنا فضائية بالكردية الفيلية تعكس قضايانا وثقافتنا وتراثنا وهموم أهلنا ؟ ...

العراق إلى زوال؟ / عبد الستار نورعلي

 

العراق إلى زوال؟

عبد الستار نورعلي

 

يقولـونَ العـراقُ إلى زوالِ

وإصلاحُ الخرابِ منَ الخيالِ

 

لقد خابَ الذي أفتى وأشفى

غليلاً منْ سـَقامٍ ، مِنْ خَبالِ

 

فكمْ مِنْ فارسٍ يكبو ويصحو

جديدَ الغرْسِ منْ عالٍ لعـالِ

 

وتاريـخٌ جليلُ الدرسِ يروي

دوامُ الحالِ ضربٌ مِنْ مُحالِ

 

تًرى منّيْتُ نفسي مُعجزاتٍ؟

وهلْ دونَ الأمـاني مِنْ نوالِ؟

 

فقد يهـزا بيَ الماضـونَ فأسـاً

بضربٍ في اليمينِ وفي الشمالِ

 

ويسخرُ منْ  خطابي اليومَ قومٌ:

هوَ البطرانُ في طرحِ السؤالِ

 

أيُرجَى الخيرُ منْ شعبٍ تردّى

إلى درَكِ الشحاذةِ والسؤالِ!

 

أنا، المتفائـلَ البسّـامَ ، أحيـا

كما تحيا الطيورُ على العوالي

 

أزقُّ القلبَ ماءَ الحُبِّ زقّـاً

لأروي الناسَ بالماءِ الزُلالِ

 

فلسْتُ كمَنْ يرى الدنيا ظلاماً

وشمسَ الكونِ داجيـةَ المـآلِ

 

بنيْـتُ صـروحَ آمالي غريـراً

وها إنّي هرِمْتُ حكيمَ حالِ

 

إذا ما الشـرُّ ســوَّدَ ثُعلباناً

فإنَّ الخيرَ مِنْ بِيضِ الرجالِ

 

مررْتُ بذا وذا في الكُتْبِ دهراً

وفي يومي المُحَنَّكِ بالرِحـالِ

 

شهِدْتُ خلودَ جلّادٍ بلَعْنٍ

ورجمٍ بالرماحِ ، وبالنعالِ

 

وعدلٍ سادَ آياتٍ تجلَّتْ

بخيرِ الزادِ أنوارِ المعالي  

 

حكيماتً هي الآثارُ مرَّتْ

شواهدَ بالحِراكِ وبالمَقالِ

 

لَـرُبَّ الصاعقاتِ النازلاتِ

شديداتٌ باحراقِ الغوالي

 

ولكنْ بعدَ عاصفةٍ سكونٌ

وعنقاءٌ تقومُ مِنَ الرمـالِ

 

 عبد الستار نورعلي

الخميس 29.3.2018