متى ينتهي التمييز ضد الكرد الفيلية ؟ ... متى يتم رد الاعتبار الرسمي للاكراد الفيلية وباقي المواطنين العراقيين المهجرين أسوة بالكرد وحزب الدعوة ؟ ... متى يبدأ العمل بالتحري عن مصير ومكان رفات أكثر من 20,000 ألفا من شهدائنا ؟ ... متى يبدأ العمل بإعادة المواطنين العراقيين المهجرين الى ديارهم ؟ ... متى تعاد للكرد الفيلية أموالهم وممتلكاتهم المفرهدة من قبل الدولة العراقية منذ عام 1980 ؟ ... متى يبدأ العمل بتعويض مئات الآلاف من ضحايا جرائم التطهير العرقي والإبادة الجماعية (التهجير والإبعاد ألقسري) ؟ ... متى يبدأ العمل بتشريع قانون جنسية عراقي خال من التمييز والتفرقة؟ ومتى يتم تبني البطاقة الموحدة ؟ ... أين التمثيل الحقيقي للأكراد الفيليين في مجالس المحافظات ومجلس النواب وغيره من مراكز اتخاذ القرار ؟ ... أين دور الاكراد الفيلية في العملية السياسية والمصالحة الوطنية ؟ ... لماذا تتهرب دولة العراق من مسؤولياتها السياسية والقانونية والأخلاقية تجاه مظالم الكورد الفيلية ؟ ... لماذا حول أصحاب السلطة قضايا الكرد الفيلية السياسية والاقتصادية إلى قضايا جزائية لا نهاية لها في ظل الفساد المالي والإداري المستشري ؟ ... متى يتم تشكيل لجنة عليا لوضع حلول جذرية ودائمة لقضايا الكورد الفيلية ؟ ... متى ستقوم وزارة المهجرين والمهاجرين العراقية بواجباتها الأساسية تجاه الكرد الفيلية المهجرين قسرا ؟ ... متى تُرتب نخبنا وكوادرنا البيت الكوردي الفيلي وتوحد خطابنا وتشكل "مرجعية" سياسية موحدة تنسق مواقفنا من أجل استعادة وضمان حقوقنا، كبقية الشرائح العراقية ؟ ... متى ستقام مدارس تعلم أولادنا وبناتنا لغتهم الأصلية لنحافظ على هويتنا ولغتنا ؟ ... متى ستكون لنا فضائية بالكردية الفيلية تعكس قضايانا وثقافتنا وتراثنا وهموم أهلنا ؟ ...

الشرح الفني لرموز ودلالات نصب شهداء الكورد الفيليين

 

 

 

الشرح الفني لرموز ودلالات نصب شهداء الكورد الفيليين

ان هذا النصب هو سرد لمأساة الكورد الفيليين بكل فصولها، إبتداء من الجذوع المغروسة في اعماق الارض الى أزقة المناطق الشعبية مروراً بأمل العودة الى الوطن بعد عذابات التهجير وقضبان السجون وصولا الى الخاتمة التي هي القمة البارزة اعلى النصب، تلك الذروة التي يمثلها الشهيد.
يتألف النصب من ثلاث اجزاء متراكبة ومتداخلة فوق بعضها، الجزء الاسفل عبارة عن مجموعة من جذوع الاشجار المغروسة في الارض وهي ترمز الى البيت الاكبر، الى الوطن وعمق ارتباط الفيليين بأرضهم وجذورهم المزروعة فيها، اما الجزء الاوسط فهو عبارة عن مجموعة من الاواني التي كانت تستخدم لشرب الماء [طاسات]، فمن العادات الفلكلورية المعروفة والمتوارثة هي رش الماء خلف المسافر أملا بعودته سالماً، ولكن الفيليين حين انتزعوا من وطنهم لم يعودوا، بل لم يعثر لحد الان حتى على رفات شبابهم الذين غيبتهم الزنازين، ولهذا كان وجود اواني الماء تلك في النصب للتذكير بهؤلاء الشباب المغيبين.
في جوار الاواني جدار رمزي من الطابوق المبني على الطريقة البغدادية الفريدة المسماة [جف قيم]، يشير الى بغداد التي انطلقت منها شرارة التهجير والى الحاجز الذي وضع بينهم وبين وطنهم، وفي جهة اخرى من الجزء الاوسط توجد ثلاثة وجوه محاطه بالقضبان وهي اشارة الى شبابنا الذي تم تغييبه خلف القضبان، وفي جهة اخرى توجد ابواب خشبية وشناشيل ترمز الى ازقة مناطق الكورد الفيليين وابواب دورهم في المناطق الشعبية التي يعيش فيها الفيليين.
الجزء العلوي وهو قمة النصب الذي يمثل ذروة العمل نرى فيه عائلة فيلية، القمة فيها اربعة جوانب، الشخوص هم (الاب والام والاخت والزوجة) يرتدون الزي المعروف للكورد الفيليين، من قلب هذه الشخوص الاربعة او العائلة الفيلية  ينبثق ويبرز تجسيد الشاب المقيد والمعصوب العينين، هذا هو الضحية الاكبر انه الشهيد الفيلي.

*تم تصميم النصب والمباشرة بتنفيذه من قبل الفنان التشكيلي [مقداد احمد مهدي].