حكومة الإقليم تعد باستحداث وزارة وتأسيس فضائية للإيزيديين


معبد لالش التابع للديانة الإيزيدية

السومرية نيوز/ دهوك، 2/5/2012

أعلنت مديرية شؤون الإيزيدية في إقليم كردستان العراق، الأربعاء، أن الحكومة الكردية وعدت باستحداث وزارة خاصة بالطائفة خلال التشكيلة الجديدة، فضلاً عن تأسيس فضائية خاصة بشؤونها.

وقال مدير عام شؤون الديانة الإيزيدية في وزارة أوقاف إقليم كردستان خيري بوزاني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني وعد أمير الطائفة مير تحسين بك باستحداث وزارة خاصة بشؤون الإيزيديين ضمن التشكيلة الوزارية الحالية"، مبيناً أن "الخطوة ستنفذ في غضون شهر واحد".

وأضاف بوزاني أن "رئيس حكومة الإقليم وعد أيضاً بافتتاح قناة فضائية خاصة بطائفة الإيزيدية"، معتبراً أن "القناة ستسهم بشكل فعال في تعريف الديانة والتراث الإيزيدي".

وكانت رئاسة حكومة إقليم كردستان أعلنت، في 30 نيسان 2012، أن رئيس الحكومة نيجيرفان البارزاني اجتمع مع أمير الطائفة الإيزيدية مير تحسين بك، وتناول معه قضايا عدة تتعلق بأوضاع أبناء الطائفة في إقليم كردستان والمناطق المتنازعة.

ولفت بوزاني إلى إن "خلو التشكيلة السابعة لحكومة الإقليم من وزير إيزيدي أثار امتعاضاً لدى الوسط الإيزيدي".

ومنح برلمان إقليم كردستان مطلع نيسان الماضي الثقة للتشكيلة السابعة لحكومة إقليم كردستان المؤلفة من 18 وزارة، من دون تخصيص أي حقيبة للإيزيديين، على عكس التشكيلة السادسة للحكومة برئاسة برهم صالح التي منحت وزارة الزراعة والموارد المائية للإيزيدي جميل سليمان حيدر.

يذكر أن الإيزيدية بقايا ديانة شرقية قديمة ما تزال تحتفظ ببعض التقاليد والعقائد التي تعود لشعوب وادي الرافدين الموغلة في القدم، وتعتبر هذه الطائفة التي جددها الشيخ عدي بن مسافر في القرن التاسع للميلاد، ديانة غير تبشيرية تؤمن بوجود الله وتؤدي طقوسها باللغة الكردية.

ويصل عدد معتنقي الديانة الإيزيدية في العراق إلى أكثر من نصف مليون ويسكن معظمهم في مناطق تابعة لمحافظتي نينوى ودهوك، كسنجار وشيخان وتلكيف وبعشيقة وسيميل وزاخو، إضافة إلى وجود نحو 20 ألف إيزيدي هاجروا من البلاد منذ بداية التسعينيات إلى أوروبا ويتمركزون بغالبيتهم في ألمانيا والسويد، ويعد معبد لالش الذي يقع في منطقة شيخان شرق دهوك المركز الديني المقدس لمعتنقي هذه الديانة.