ديالى: انخفاض نسبة السكان الكرد في السعدية بسبب التهجير والتردي الامني

ديالى29نيسان/ابريل(آكانيوز)- أكد مسؤول محلي في ديالى انخفاض نسبة السكان الكرد في ناحية السعدية جراء عمليات الاستهداف المتواصل والتردي الأمني، محملين جهات سياسية مسؤولية ما يتعرض له المكون الكردي الكرد فيها من تهجير.

وقال مدير الناحية احمد الزركوشي لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) ان "نسبة السكان الكرد في الناحية انخفضت من 40% الى 10% جراء عمليات التهجير والعمليات الارهابية التي اجبرت العوائل على النزوح الى مناطق امنة في خانقين وكلار واقليم كردستان".

واكد الزركوشي ان "الخروقات الامنية وتحريف الحقائق عن حقيقة وضع الكرد في الناحية متواصلة من قبل بعض السياسيين في الناحية وفي البلاد بشكل عام متهما اياهم بمحاولات تاجيج الفتن القومية واحداث تغييرات ديمغرافية تقف ورائها مصالح و مكاسب سياسية بحتة".

ودعا الزركوشي "الحكومة الاتحادية الى ارسال لجنة لتقصي الحقائق عن وضع الكرد في السعدية وما يتعرضون له من استهداف وهجمات مختلفة الى جانب حرب العبوات اللاصقة المنظمة ضد المسؤولين والمواطنين الكرد"، منتقدا في الوقت ذاته "تصريحات قائد عمليات ديالى التي نفى فيها وجود تهجير للكرد او تردي امني في السعدية وجلولاء".

وطالب الزركوشي "السياسيين بتبني موقف وطني موحد لاسعاف الوضع الامني وتنفيذ عمليات تطهير جادة لمعاقل وبؤر التنظيمات الارهابية وبقايا البعث المحظور"، مؤكدا ان "استمرار نزوح العوائل الكرد عن الناحية والذي يعتبر مؤشر سلبي يهدد مصداقية الدستور في حماية حقوق المواطنين" .

بدوره انتقد نائب رئيس اللجنة الامنية في ديالى دلير حسن "الصمت السياسي ازاء ما يتعرض له الكرد من قتل وتهجير في المناطق المتنازع عليها"، مؤكدا ان "التحالف الكردستاني بديالى سيعمل بشتى السبل الدستورية المتاحة لحماية الكرد في ناحيتي السعدية وجلولاء".

وجدد حسن في تصريح لـ(اكانيوز)مطالبه "بتطهير مناطق حوض حمرين من المجاميع الارهابية والمتطرفة المدعومة من بعض الجهات السياسية والتي تنظر بصورة شوفينية الى الكرد"، معتبرا ان "مشاركة قوات حرس اقليم كردستان (البيشمركة) في حفظ الامن ضرورة جماهيرية ملحة منذ 4 سنوات لانقاذ المواطنين الكرد من حرب الابادة المنظمة".

ويؤكد التحالف الكردستاني في ديالى نزوح اكثر من 700 عائلة خلال الاعوام الثلاث الماضية من ناحية السعدية الى مناطق اخرى جراء تردي الامني والعمليات المسلحة التي تهدف لاجبارهم على الرحيل .

وتقع ناحية السعدية التابعة لقضاء خانقين على بعد (60 كم شمال مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى) والسعدية من المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد وهي تشهد بين فترة وأخرى خروقات أمنية نتيجة وقوعها ضمن منطقة حوض حمرين التي تعتبر من أبرز المعاقل للجماعات المسلحة في ديالى.

من: محمود الجبوري ، تح: كاروان يوسف