هيئة دعاوى الملكية توزع 22 مليار دينار كتعويضات في حفل خاص

أعلن السيد أحمد البراك، رئيس هيئة دعاوى الملكية، أن الهيئة سوف توزع يوم الثلاثاء السادس والعشرين من كانون الأول 2006، ما مقداره 22 مليار دينار عراقي على المتضررين من سياسات النظام السابق من الذين صودرت أملاكهم بغير حق وخارج نطاق القانون.

وقال البراك إن هناك ثلاثة وثلاثين قرارا أصدرتها الهيئة بتعويض مواطنين فقدوا أملاكهم نتيجة للسياسات التعسفية لنظام صدام حسين وإن هؤلاء المواطنين سيحضرون في حفل خاص في بغداد سيحضره السيد رئيس الوزراء نوري كامل المالكي وعدد من كبار المسئولين في الدولة.

وأضاف أن هيئة دعاوى الملكية تنظر في آلاف المنازعات حاليا وهي جادة ومثابرة من أجل تعويض المتضررين في أسرع وقت ممكن "لأن المواطنين العراقيين قد انتظروا طويلا وبما فيه الكفاية حتى الآن". وأضاف أن العراقيين يتوقعون من النظام الجديد أن يقيم الحق ويعوض المتضررين من سياسيات النظام السابق وهذا بالضبط ما تفعله الهيئة في مجال اختصاصها ووفقا للقانون مشيرا إلى أن الهيئة تنظر بدقة متناهية في هذه القضايا من أجل التأكد من الوثائق المعروضة وإعطاء كل ذي حق حقه.

وأضاف: أن مشكلة التجاوزات التعسفية في ظل نظام صدام حسين معقد وكبيرة وهناك آلاف المواطنين العراقيين الذين يطالبون الدولة بحقوقهم المغتصبة ومن واجب الدولة أن تعيد هذه الحقوق إلى أصحابها بأسرع وقت ممكن أو على الأقل تعويضهم عما لا يمكن إعادته ممن الأملاك.

المصدر: صوت العراق، 25/12/2006